السبب وراء انخفاض كميات الطلبات المعالجة للسنة المالية 2019

هناك ملاحظة مهمة لا يمكن التغاضي عنها عند التأمل في إحصائيات معالجة برنامج المهاجر المستثمر EB-5 في العقد الماضي: لقد حطمت السنة المالية 2019 التوقعات وسجلت نسبة معالجة منخفضة لطلبات I-526 المقدمة بشكل لا يمكن تخيله. فوق كون برنامج المستثمر المهاجر EB-5 برنامج معقد، فإن مكتب برنامج المستثمر المهاجر (IPO) يعتبر كيانًا معقدًا، وعادة ما تكون كميات الطلبات المعالجة فيه عمومًا خاضعة للعديد من العمليات التي تتم خلف الكواليس والتي لا يظهر أي منها على السطح. وهكذا هو الحال مع الكميات المعالجة المنخفضة في السنة المالية 2019.

في البداية سنعمل على فحص أحجام المعالجة المرتفعة لطلبات I-526 في السنة المالية 2018. ويوجد هناك فرق أساسي واحد يميز ما بين السنتين الماليتين: وهو القيادة. حيث كانت جوليا هاريسون هي رئيسة المكتب بالعام الأول في السنة المالية 2018 لكن سارة كيندال حصلت على دفة القيادة في السنة المالية 2019. من الواضح أن الرئيستين لهما توجهين مختلفين لقيادة المكتب.

ما السبب وراء ارتفاع كميات الطلبات المعالجة في السنة المالية 2018؟

يمكن أن يتم تفسير عدد الأحكام الكثيرة المصدرة لطلبات I-526 في السنة المالية 2018 إلى مجموعة مختلفة من الأسباب. أولاً، في الربع الأول من السنة المالية 2018، تم الاعتماد على خبراء اقتصاديين ومحكمين متدربين لكي يساعدوا في عملية تبسيط معالجة طلبات I-526. هذا كان يعتبر جزءًا من إستراتيجية هاريسون العامة لتوحيد جهود العمليات في المكتب العام، والذي أدى إلى صدور أحكام عاجلة. كما عيّن المكتب العام بشكل متكرر موظفين جدد تحت قيادة هاريسون، والذي كان من المتوقع أيضًا أن يؤدي إلى ارتفاع حجم عمليات المعالجة.

ما السبب وراء إنخفاض كميات الطلبات المعالجة في السنة المالية 2019؟

حينما ترأست كيندال المكتب العام، سعت للتركيز على التوحيد طبقًا لمعايير قياسية كما ركزت على الرحلات الاستكشافية التي تهدف إلى زيادة الأمان ووقف الاحتيال. من ثم قامت بفرض تغييرات على المكتب العام لكي تضمن المزيد من الإحكام والنزاهة ولكي تضمن الجودة أيضًا. من ثم تم تكثيف الجهود للتحقيق في عمليات الاحتيال، حيث أمضى المكتب العام وقتًا زائدًا للتعاون مع السلطات التنفيذية للقانون ولجان الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC) في بعض الأوقات. كما عمل المكتب العام مع مسؤولين من الخارج لتنفيذ إجراءات ضد عمليات الاحتيال في الخارج، بما يتضمن التحقيق في القضايا المرتبطة بمصادر رأس مال المستثمرين في برنامج المهاجر المستثمر EB-5.

إن بروتوكولات الأمان الزائدة ليست السبب الوحيد لإنخفاض كميات الطلبات المعالجة بشكل غير مسبوق للسنة المالية 2019: فقد كرث المكتب العام تركيزًا منخفضًا على طلبات I-526 في سبيل التركيز على الأولويات الأخرى. حيث بدأت عمليات التدريب في مايو 2019 بتقليل كمية الوقت التي يحتاجها المحكمين لمعالجة تلك الطلبات، كما طُلب من العاملين أحيانًا العمل بشكل مؤقت على مهام أخرى، وبالرغم من زيادة عدد العاملين الإجمالي، قد أدى ذلك إلى زيادة الحمل على الموظفين العاملين في I-526. ومن بين العوامل الأخرى توقف برنامج المركز الإقليمي، بالرغم من تمديد مدة البرنامج في النهاية. وقد كان العامل المحفز الأخير أن كيندال اكثرت من تركيزها على معالجة طلبات I-829، مما أدى إلى تقليل الوقت والموارد المتاحة لطلبات I-526. من ثم فقد قضى الموظفون في المكتب العام وقتًا إضافيًا يفترض أن يقدر بنحو 33٪ في كل طلبات I-526 في السنة المالية 2019 بالمقارنة مع السنة المالية 2018، والذي قد أدى إلى معالجة عدد منخفض من الطلبات بشكل عام.

تنبؤات أحجام المعالجة للسنة المالية 2020

من الصعب توقع أحجام معالجة برنامج EB-5 حتى في أفضل الأحوال، بالإضافة إلى أن عام 2020 قد يكون أكثر الأعوام التي يصعب توقعها منذ الحرب العالمية الثانية. ستعمل بعض التحديات بالتأكيد دورًا مهمًا في التأثير على أحجام معالجات السنة المالية 2020، مثل وقف تعيين الموظفين بـ USCIS عدا موظفي اللجوء الذي حددته إدارة ترامب. بالإضافة إلى ذلك، هناك عامل آخر وهو اعتماد دائرة خدمات الهجرة والجنسية الأمريكية (USCIS) على نهج توفير التأشيرات لمعالجة طلبات I-526، ولم تظهر بعد أي تنبؤات عن الكيفية التي سيؤثر بها تغيير النظام السابق، والذي كان يعتمد على مبدأ الطلبات الواردة أولاً يتم صرفها أولاً، على أحجام المعالجة، ولكن قد يتمتع المستثمرون في برنامج EB-5 من البلاد ذات التمثيل المنخفض بمدة معالجة أقل، على الجانب الآخر، قد يعاني مستثمرو البر الرئيسي للصين من مدد انتظار أطول. تم هذا التحول في 31 مارس 2020، لذلك فنصف السنة المالية الثان فقط سيعمل بناءًا على التوجه الجديد.

وبالرغم من ذلك، فإن أكثر ما لا نستطيع توقعه هو مدى تأثير جائحة كورونا على كميات الطلبات المعالجة وعلى برنامج EB-5 بشكل عام. وحيث أنه تم وقف العمل في القنصلية الأمريكية في الصين، فإن المكتب العام يستعد لكي يصدر تأشيرات برنامجEB-5 المتبقية للمستثمرين من فيتنام حتى إعادة فتح القنصلية الأمريكية في الصين مرة أخرى. قد تكون نتيجة هذا الموقف تراجع عدد تأشيرات EB-5 للمواطنين من الصين. وربما يتوقف العمل في القنصليات والسفارات الإضافية الأخرى في جميع أنحاء العالم، الأمر الذي قد يمنع مستثمري برنامج EB-5 من محاولة الحصول على بطاقاتهم الخضراء في الولايات المتحدة. قد تؤدي حالات الإغلاق الواسعة في جميع أنحاء العالم دورًا أيضًا، بمنعها مستثمري برنامج EB-5 من محاولة جمع الوثائق اللازمة، وإجراء المشاورات مع مستشار الهجرة، والتمكن من الوصول إلى مشاريع برنامج EB-5. حتى هذه اللحظات لن نتمكن من أن نعرف أثر الوباء إلا بعدما ينتهي.

القائمة